نظرية الاتصال

ديسمبر 23, 2006 at 10:44 ص 3تعليقات

تعريف الاتصال :

 

الاتصال هو الطريقة التي تنقل المعرفة والأفكار بوساطتها من شخص إلى آخر أومن جهة إلى أخرى بقصد التفاعل والتأثير المعرفي أو الوجداني في هذا الشخص أو هذه الجهة أو إعلامه بشيء أو تبادل الخبرات والأفكار معه أو إقناعه بأمر ما أو الترفيه عنه . مثل المحاضرة أو الندوة أو المؤتمر العلمي أو المقابلة وغير ذلك .

 

تعريف المهارة :

 

المراد بالمهارة تحويل المعرفة إلى سلوك . وهذا التعريف يعني أن المعرفة لاتتحول إلى سلوك قابل للتطبيق إذا لم يتدرّب على عملية التحويل نفسها . ويعزز هذا الأمر التدريب مرّات ومرّات ويناقش النصوص المعدّة للتدريب ويحللها ويجعلها خاضعة للفهم والاستيعاب ثم يحاكيها وينسج على منوالها أو تطبيقها في مجالات أخرى ، فمهارة الحوار تحتاج إلى تدريب ، ومهارة الكتابة تحتاج إلى تدريب ومهارة القراءة تحتاج إلى تدريب .

 

أهداف الاتصال :

 

يهدف الاتصال إلى تحقيق نوعين من الأهداف هما : الهدف العام ، والهدف الخاص :

 

1- الهدف العام للاتصال : عادة ما تسعى الشعوب إلى الاتصال بتراثها ؛ أي الاتصال بما خلّفه الآباء والأجداد من معارف وخبرات وتجارب وقيم ، كما تسعى إلى الاتصال بما خلّفته الشعوب الأخرى . وهذا النوع من الاتصال يساهم في إغناء تجارب الأبناء .

 

2- الهدف الخاص للاتصال : وهذا الهدف يتوزع بحسب المرسِل أو المستقبِل :

 

– وجهة نظر المرِسل : يهدف المرسِل إلى التأثير في المستقبِل أو إعلامه بالأخبار أو إقناعه بالأفكار أو نقل الأفكار إليه أو تعليمه . مثل : سعي المدرس لنقل المعرفة إلى طلابه ، وسعي الخطيب إلى التأثير العاطفي والوجداني في عامة الحضور وسعي طال الوظيفة فـي إبراز قدراته ومهاراته الذاتية والعلمية في لجنة المقابلة ، وغير ذلك .

 

– وجهة نظر المستقبِل : يهدف المستقبِل من تلقي رسالة المرسِل إلى فهم الأفكار ومعرفة الأخبار الأخبار وتعلّم مهرات جديدة وفهم ما يحيط به من أحداث ومشكلات والحصول على معارف تنمّي شخصيته وتهينه على حل مشكلات حياته الراهنة والمستقبلية .

 

أركان الاتصال : المرسِل ، المستقبِل ، الرسالة ، قناة الاتصال .

 

أولاً- : المرسِل : هو الطرف الأول في عملية الاتصال لأنه المسؤول عن اختيار شكل الرسالة وطبيعتها ومضمونها وطريقة إيصالها .

 

1- : المهارات العامة للمرسِل :

 

– العلم الجيد بالموضوع التي يريد إرساله .

 

– الذكاء الوظيفي

 

– وضوح الهدف

 

– القدرة على التعبير

 

– القدرة على تحصيل المعرفة

 

– القدرة على إدراك فحوى الكلام

 

– القدرة على اختيار قناة الاتصال وتوظيفها

 

– القدرة على التقويم

 

2- : المهارات الخاصة لمرسِل :

 

– مهارة التحدّث

 

– مهارة الكتابة

 

– مهارة القراءة السليمة

 

– مهارة الإصغاء الإيجابي

 

3- : أنواع المرسِل :

 

– المرسل المبدع

 

– المرسل الدقيق

 

– المرسِل العادي

 

– المرسِل المشوّش

 

ثانياً – : المستقبِل : هو الطرف الذي يتلقّى رسالة المرسِل ويفهمها ويتفاعل معها ويبدي رأيه فيها .

 

يحتاج المستقبِل إلى نوعين من المهارات لكي يكون مؤهّلاً لاستقبال رسالة المرسِل والتفاعل معها .

 

أ- المهارات العامة : وهي :

 

1- : المهاراة اللغوية

 

2- : المهارة العقلية

 

3- : المهارة النقدية

 

4- : المهارة الأخلاقة

 

ب- المهارات الخاصة : وهي :

 

1- : مهارة فهم الرسالة واستيعاب مضمونها ودلالاتها والتفاعل معها

 

2- : مهارة الارتباط الدلالي المتبادل

 

3- : مهارة إبداء الرأي في قضايا المجتمع والوطن والأمة

 

4- : مهارة اكتساب الخبرات وتعديل أنماط السلوك

 

ثالثاً – : الرسالة : هي المحتوى الذي يريد المرسِل أن يوصلَه إلى المستقبِل .

 

1- شكل الرسالة : هو الصورة التي تحملها الرسالة .

 

والشكل في الرسالة خمسة أنواع ، هي :

 

– الشكل اللغوي : النصوص المكتوبة والشفوية ، الكتب ، الصحف الإعلانات .

 

– الشكل اللوني : اللوحات – الوشائل التعليمية ، الإيضاحية – الأطالس الجغرافية – الرسوم المصاحبة للمواد المكتوبة في المعاجم والمجلات .

 

– الشكل الضوئي : إشارات المرور .

 

– الشكل الرقمي : الجدوال – البيانات الإحصاءات – حسابات البنوك والمؤسسات .

 

– الشكل الصوتي : الإذاعة ، مكبرات الصوت ، المؤثرات الصوتية المصاحبة للأشرطة السينمائية والتلفازية والمسلسلات .

 

2- : مضمون الرسالة : هو المحتوى المراد إيصاله إلى المستقبِل في شكل من أشكاله السابقة .

 

وأنواع المضمون كثيرة تشمل كافة جوانب الحياة الفكرية والوجدانية كالعلوم الإنسانية : كالفن والحقوق والسياسة والتاريخ والجغرافية والتربية ، والعلوم التطبيقية كالطب والفبزياء ، وغير ذلك .

 

3- : طبيعة الرسالة : تُقسم الرسالة بحسب طبيعتها إلى ستة أنواع ، هي :

 

أ- الرسالة الحيادية : هي الرسالة الوصفية التي تعرض الشيء كما هو في الواقع جون أن تقرنه برأي كاتبه أو مقدّمه ودون أن تضمنه أية مشاعر أو أحاسيس . مثل الأفلام الوثائقية .

 

ب- : الرسالة الانتقادية : هي الرسالة التي تحرص على بيان الصواب والخطأ في الموضوع.

 

ج- : الرسالة الترسيخية : هيالرسالة التي تجعل هدفها ترسيخ ماهو قائم وتبتعد عن التشكيك فيه .

 

د- : الرسالة الوعظية : هي الرسالة التي تسعى إلى توير الناس وتعليمهم وتربيتهم من خلال بيان الخطأ الصواب والنافع والضار في القضايا الدينية والاجتماعية .

 

هـ- : الرسالة الخبرية : هي الرسالة التي تهدف إلى إيصال خبر منالأخبار إلى المستقبل سواء أكان هذا الخبر ساراً أم محزناً .

 

و- : الرسالة التحليلية : هي الرسالة التي تفتت النص إلى جزئياته لتتمكن من وعي مكوناته ومن إدراك العلاقة بينها ومن معرفة أسبابها ونتائجها .

 

4- : قناة الاتصال : هي القناة التي تتكفل بنقل الرسالة إلى المستقبل . فقد تكون هذه القناة اللغة البشرية المنطوقة كالتلفاز والإذاعة والخطابة والمؤتمر ، ووقد تكون اللغة البشرية المكتوبة في الكتب والمجلات والإعلانات وقد في الخط ( الخرائط واللوحات ) أو الضوء والصوت .

 

1- : المستويات اللغوية الوظيفية لقناة الاتصال :

 

أ – : المستوى التذوقي الجمالي : يستخدم هذا المستوى النصوص الأدبية التي تسعى إى إقناع الآخرين وإمتاعهم من خلال التأثير الوجداني في نفوسهم . ويحتاج هذا المستوى إلى اللغة الفصحى كالقصص والرويات والمسرحيات والشعر . وأحياناً يميل هذا المستوى إلى إلى الجانب الشفوي فيقدم منطوقاً كالشعر النبطي . والمسلسلات …

 

ب- : المستوى العلمي النظري . يُستخدم هذا المستوى في النصوص العلمية التي تسعى إلى تقديم معرفة أو ترسيخ مهارة تخص علماً من العلوم الإنسانية والتطبيقية والهندسية والطبية .

 

ج- : المستوى الاجتماعي الوظيفي : يُستخدم هذا المستوى في قضايا الاتصال الاجتماعي الوظيفي اليومية كالبيع والشراء والعلاقات الاجتماعية العمة والخاصة . وتلجأ قناة الاتصال فيه إلى العامية .

 

2- : الضوابط اللغوية لقناة الاتصال : من أجل التأثير في المستقبِل لابد من الالتزام بثلاثة ضوابط لقناة الاتصال هي :

 

أ- : قدرتها على إيصال المحتوى . فكثيراً من النصوص ذات المحتوى العلمي تمتلك لغة ركيكة فتفقد القدرة على التأثير في المستقبِل .

 

ب- : تيسيرها وتقديمها بشكل مرتّب ومنظّم ، مثل اختلاف طرق إيصال المعلومة لدى أساتذة الجامعات .

 

ج- : مراعاتها للمستوى العقلي للمستقبِل ، مثل مخاطبة من هم أدنى منا علماً .

 

[العنوان: مهارة الاتصال – تصنيف: مهارات – المؤلف: عبد الله خلف العساف – المصدر: [

Entry filed under: مهارات. Tags: .

مهارة الإلقاء مهارة الإلقاء

3 تعليقات Add your own

  • 1. montaha  |  يناير 28, 2007 الساعة 12:34 م

    الرجاء تزويدي بنظرية برونفنبرنر للمهارات الاجتماعية
    شكراً

    رد
  • 2. maha nasser hawamdeh  |  مارس 20, 2011 الساعة 9:40 ص

    موضوع رائع

    رد
  • 3. Umar ahmad  |  يناير 15, 2013 الساعة 9:33 ص

    Sako daga umar ahamad karaye na ba da wannan sadaka

    رد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Trackback this post  |  Subscribe to the comments via RSS Feed


تقويم

ديسمبر 2006
ن ث ع خ ج س د
    مايو »
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

Most Recent Posts


%d مدونون معجبون بهذه: